"وردٌ حازم" رواية جديدة للكاتبة الفلسطينية هبة حسين ريان    تكريم الشاعر المتوكل طه في افتتاح فعاليات أسبوع الكتاب    مواجهات في قرى مدينة القدس    نشطاء من الخليل ينضمون للاضراب عن الطعام ‪‪    هكذا يضغط الاحتلال على الأسرى المضربين    الحنين إلى الأوطان في شعر المهجريين    إعادة إصدار الجزء الأول من كتاب "بلادنا فلسطين"    مرسم محمود بدارنة يجسد رواية نكبة فلسطين بـ 700 لوحة    من أجل عقلنة مفاهيمنا الثقافية    إلى أسرانا مع التّحيّة
اليوم : 2017/04/29
القدس في29/4
  متابعات ثقافية
نشاطات المؤسسة
ندوات وأمسيات
مهرجانات ومؤتمرات
معارض فنية
إصدارات
آداب وفنون
الشعر
القصة والرواية
المسرح والسينما
الفنون التشكيلية
أدب النكبة
أدب الأسرى
المقالة
قضايا وآراء
من وحي القرآن
أعلام وعلماء
أحسن القَصَص
الشباب والإبداع
الشعر
النثر
الفنون التشكيلية
أدب الأطفال
قصائد للأطفال
قصص للأطفال
أطفال مبدعون
 
كيف ترى نهاية اضراب الكرامة





نتائج التصويت تصويتات سابقة
الشباب والإبداع ، واحة الإبداع الشبابي 
أبو دغش.. تشكيلي فلسطيني مقعد قهر اليأس

 في غرفة صغيرة ببيته بدأت حكاية التشكيلي الفلسطيني محمود أبو دغش، وفي المكان ذاته لم يزل يبدع ويسخر موهبته ليعلن انتصاره على إعاقته منتظرا قطاف جهده.

في الحي الجنوبي من مدينة طولكرم (شمالي الضفة الغربية) لن تتكلف عناء ووقتا لتستدل على منزل الفنان أبو دغش، فقد بات معروفا لسكان الحي ومن يقصده من المواطنين أو الفنانين.
وشاء القدر أن يخرج محمود (24 عاما) للحياة وهو يعاني من مرض هشاشة العظام، لا سيما بالمنطقة السفلية من جسده، وفي اليوم التالي من ولادته يضطر لإجراء عملية جراحية، ليستقر به المقام على كرسي متحرك يجر عجلاته بيديه.
وباليدين ذاتهما واصل أبو دغش رسم مستقبله، ليتحدى واقعا مريرا وظروفا حياتية صعبة، فاختار أيدي زملائه بالمدرسة ليرسم على أكفهم ما يشاؤون، ووجد على لوح الصف ملاذا له.
تحد وانتصار
ويقول أبو دغش "أنهيت دراستي بعناء وطمحت إلى عمل أحقق فيه أحلامي، لكن دون جدوى بعدما أوصدت الطريق أمامي"، بينما كانت عجلته تشق طريقها نحو مرسمه الصغير في المنزل.
وشهدت حياته انتكاسة عندما تعذَّرت عليه دراسة الفن التشكيلي لعدم مواءمة مكان الدراسة وشح الوضع المادي.
ورغم ذلك لم تذبل ريشة الفنان أبو دغش ولم تجف ألوانه كما جفت فرص توظيفه بعمل متواضع، فعاد يُسخِّر فنه لتحقيق أهدافه وإيصال رسائله، ليجد نفسه أمام أعمال تجلت فيها روح الفن التشكيلي بكل ألوانه الواقعي والتجريدي وثلاثي الأبعاد وغير ذلك.
وانطلق أبو دغش يرسم بالزيتي والمائي والباستل ليجد نفسه أكثر قدرة وجرأة في ألوان الرصاص والحبر الجاف، حيث تخصص في فن رسم الوجوه بكل تفاصيلها والمرأة والرسم بالتنقيط.
حضن الأم
وشارك أبو دغش في معارض عديدة نظمتها مؤسسات أهلية ومجتمعية، لا سيما ممن يمثلهم من فئة ذوي الإعاقة، فأوصل رسائلهم وأظهر معاناتهم، وجالت خواطره في واقع الحياة من مشاهد يومية وأخرى للطبيعة وثالثة للتراث والوطن وقضاياه بين الأسرى والنكبة وأمل العودة للديار.
وتقول والدته رغدة أبو دغش "ولم يُهمل محمود واحدة من هموم وطنه أو زملائه ذوي الإعاقة، لكنه لم يحظ بما يستحق". وأخذت توزع لوحاته فوق المقاعد داخل البيت بعدما ضاقت ذات اليد بتخصيص غرفة لعرض أعماله.
ومن صغره لم تدخر رغدة (57 عاما) جهدا لتوفير العلاج لطفلها الذي أجرى 11 عملية جراحية لأكثر من 35 كسرا برجليه، كان آخرها منذ أسابيع قليلة، ولم تتوان أيضا عن إسعاده بمرافقتها له خلال مشاركته بالمعارض الفنية.
وفنيا ترى الأم أن حق ولدها بمجاله الفني قد أُجهض، ولم يحظ بذاك الاهتمام من الجهات الرسمية أو غيرها ممن يمثلونه كاتحاد المعاقين، وتضيف أنه يعيش من دخل قليل يتأتى من بيع بعض لوحاته.
ليست هذه حال محمود فقط، بل تكاد المشكلة تواجه أكثر من ثلاثمئة ألف من ذوي الإعاقة بفلسطين، يقول رفيق أبو سيفين رئيس الاتحاد العام للمعاقين إنهم يعانون من قلة الدعم الرسمي وغيره، لا سيما حق ما لا يقل عن 5% منهم في الوظيفة العمومية.
ويضيف أنهم يعانون من "تهميش" ثقافي واجتماعي، ويتفق معه في ذلك الفنان التشكيلي الفلسطيني يوسف كتلو الذي يبرهن بأن تهميشهم كفنانين تشكيليين موجود ويتجسد في غياب الدعم وتوفير الأدوات والسوق والمعارض "بالرغم من كونه عملا مقاوما أيضا"، وفق قوله.
ربما لم تسعف الظروف الفنان أبو دغش لينتصر على واقعه الاقتصادي غير أن حلمه "بعالمية" أعماله بات قاب قوسين أو أدنى.
المصدر : http://www.aljazeera.net/news/cultureandart/2017/2/28/%D8%A3%D8%A8%D9%88-%D8%AF%D8%BA%D8%B4-%D8%AA%D8%B4%D9%83%D9%8A%D9%84%D9%8A-%D9%81%D9%84%D8%B3%D8%B7%D9%8A%D9%86%D9%8A-%D9%85%D9%82%D8%B9%D8%AF-%D9%82%D9%87%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D8%A3%D8%B3
عدد القراءات : 115
2017-03-07
إلى الأعلى إرسال لصديق PDF طباعة إضافة تعليق
 
 
© جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة القدس للثقافة والتراث