مثقفون من فلسطين .... الشاعر الكبير معين بسيسو..    "انماء" تشارك في مهرجان التراث التاسع في بيرزيت    الأجنحة العسكرية تهدد إسرائيل    قراقع: ملف الأسرى هو الصندوق الأسود المليء بجرائم دولة الاحتلال    "شؤون الاسرى" تصدر دراسة حول اساليب التحقيق    ما قاله العرّاف عن القدس    حمدونة: إدارة سجون الاحتلال لم تغير من سياستها العنصرية    نائب اردني: يجب حل الحكومة واللجنة الادارية لحماية القدس    الجامعة العربية تدعو لوقف والغاء كافة اجراءات الاحتلال بالاقصى    في ذكرى رحيل فارس الثقافة الفلسطينية ... الشهيد غسان كنفاني
اليوم : 2017/08/16
القدس في 16/8
  متابعات ثقافية
نشاطات المؤسسة
ندوات وأمسيات
مهرجانات ومؤتمرات
معارض فنية
إصدارات
آداب وفنون
الشعر
القصة والرواية
المسرح والسينما
الفنون التشكيلية
أدب النكبة
أدب الأسرى
المقالة
عين على فلسطين
دراسات ومقالات
تاريخي وجغرافي
عائدون
دليل القدس الثقافي
القدس اليوم
تاريخ القدس
آثار وعمران
القدس في عين الأدب
رواد مقدسيون
التراث الشعبي الفلسطيني
الأغنية الشعبية
الأمثال والمعتقدات
الحكاية
العادات والتقاليد
الزي
الصناعات اليدوية
المقالة التراثية
قضايا وآراء
من وحي القرآن
أعلام وعلماء
أحسن القَصَص
الشباب والإبداع
الشعر
النثر
الفنون التشكيلية
 
هل انت مع ما يقال حول تهجير الفلسطينيين الى المنافي وانهاء ملف اللاجئين ؟





نتائج التصويت تصويتات سابقة
واحة الفكر والثقافة 
مذبحة دير ياسين 1948

 في فجر التاسع من نيسان 1948 دخلت قوات “الإرجون” من شرق القرية وجنوبها، في حين دخلت قوات “شتيرن-ليحي” من الشمال ليحاصروا القرية. وقد قوبل الهجوم في بادئ الأمر بمقاومة شديدة من الأهالي مما أدى إلى مقتل أربعة وجرح ما يقارب أربعين من المهاجمين الصهاينة. طلب بعد ذلك المهاجمون الساعدة من قيادة “الهاجانا” في القدس فقامت قوات البالماخ بقصف القرية بقذائف الهاون لتسهيل مهمة المهاجمين، فتمكنوا من استعادة جرحاهم وفتح الأعيرة النارية على القرويين دون تمييز بين رجل أو طفل أو امرأة. ومع حلول الظهيرة أصبحت القرية خالية تماماً من أية مقاومة، إلا أن أفراد العصابات الصهيونية أخذوا بإلقاء القنابل داخل منازل القرية لتدميرها على من فيها، في حين سار خلف رجال المتفجرات أفراد آخرون قتلوا كل من بقي حياً داخل المنازل المدمرة. وقبل الانسحاب من القرية جُمع من بقي حياً من سكانها وأُطلقت عليهم النيران لإعدامهم أمام الجدران، كما اقتيد أكثر من 25 من القرويين الأحياء بالسيارات واستعرضوهم في شوارع الأحياء اليهودية قبل أن يتم إعدامهم بالرصاص، وأُلقيت الجثث في بئر القرية وأُغلق بابه بإحكام لإخفاء معالم الجريمة.

المصدر : http://www.palqa.com/%D8%A3%D8%B4%D9%87%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B0%D8%A7%D8%A8%D8%AD/%D9%85%D8%B0%D8%A8%D8%AD%D8%A9-%D8%AF%D9%8A%D8%B1-%D9%8A%D8%A7%D8%B3%D9%8A%D9%86-1948/
عدد القراءات : 110
2017-04-10
إلى الأعلى إرسال لصديق PDF طباعة إضافة تعليق
 
 
© جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة القدس للثقافة والتراث