عن كتاب " أيام خارج الزمن"    "تطورات المشهد الفلسطيني" إصدار جديد للكاتب فراعنة    الشرطة الجزائرية تصادر ملابس إسرائيلية    نادي الأسير: المصاب كرجة لا يزال في العناية المركزة    الاحتلال يداهم بيت امر ويعتقل 3 مواطنين    ندوة "مدار" حول مئوية "بلفور": تناغم أوروبي مع الطموحات الصهيونية    "الثقافة" تبارك فوز فلسطين بمقعد اللجنة الثقافية في اليونسكو    قوات الاحتلال تصادر اسلحة وتستولي على اموال في الضفة    جيش الاحتلال يتوغل شرق رفح ويطلق النار على الصيادين    504 أسرى محكومون بالمؤبد
اليوم : 2017/11/24
القدس في 24/11
  متابعات ثقافية
نشاطات المؤسسة
ندوات وأمسيات
مهرجانات ومؤتمرات
معارض فنية
إصدارات
آداب وفنون
الشعر
القصة والرواية
المسرح والسينما
الفنون التشكيلية
أدب النكبة
أدب الأسرى
المقالة
عين على فلسطين
دراسات ومقالات
تاريخي وجغرافي
عائدون
دليل القدس الثقافي
القدس اليوم
تاريخ القدس
آثار وعمران
القدس في عين الأدب
رواد مقدسيون
التراث الشعبي الفلسطيني
الأغنية الشعبية
الأمثال والمعتقدات
الحكاية
العادات والتقاليد
الزي
الصناعات اليدوية
المقالة التراثية
 
ما رأيك حول بعض ما طرحه زعماء عرب بضرورة التقرب والتطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي ؟






نتائج التصويت تصويتات سابقة
متابعات ثقافية 
الوطن والمرأة... مسؤولية أخلاقية للأدب ورسالة الإنسانية

 صدرت مجموعة "ياسمين" القصصية، باكورة اصدارات الكاتبة إسراء عبوشي في الأيّام القليلة الماضية.

 

وقد قدم المجموعة الكاتب المقدسي الكبير:" جميل السلحوت"، وتقع المجموعة التي حمل غلافها لوحة للفنّان الفلسطيني: عماد أبو شتية وصممته من مصر : وفاء صلاح في 162 صفحة من القطع المتوسط، عن دار الشامل للنشر والتوزيع_ نابلس.

 

لعلّ الرّوعة الأدبيّة، التي ربما انفردت بها هذه المجموعة القصصيّة، هي تلك الثّنائيّة المتلازمة الواعية، في قصصها الأربع، لرسالتين كبريين انطوت عليهما جميعا ً: الوطن، والمرأة ..

 

لكأنّ القاصّة؛ الأديبة الشّاعرة، قد أدركت بعمق حسّ إنسانيّ موهوب، عِظـَم المسؤوليّة الأخلاقيّة للأدب ورسالته الإنسانيّة، حين راحت – بأسلوب قصصيّ شائق – تُزاوِج، بل تمزج، بين همّيِ ِ الوطن الفلسطينيّ والمرأة الشرقيّة عامّة، في الانعتاق من الظلم ؛ظلم احتلال بغيض، وظلم مجتمع بتقاليد جائرة ابتدعها . فكأنّ الظلمين – وإن اختلف لونهما – ظلم واحد ، وكأنّما الرّسالتان، في حقيقتهما، رسالة إنسانيّة واحدة ..

 

وقد أدّت الأديبة قصصها، في ثوب زاهٍ من لغة شعريّة روائيّة أخّاذة، موائمة لسياق قصصيّ وحدث ملحميّ عاشه الإنسان الفلسطينيّ في الانتفاضتين (الأولى) و(الثّانية) توثيقاً ليوميّات قصّة تضحية وفداء، تقاسم بطولتهما، بالسويّة : الرجل والمرأة معا ً، ما يجعل من هذا العمل الأدبيّ بحقّ، أسطرا ً مضيئة مهمّة من أسطورة الملحمة الفلسطينيّة الكبرى ..

المصدر : https://www.maannews.net/Content.aspx?id=921552
عدد القراءات : 79
2017-09-11
إلى الأعلى إرسال لصديق PDF طباعة إضافة تعليق
 
 
© جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة القدس للثقافة والتراث