نخالة : إعلان ترمب بمثاية حرب على الامة    ترامب يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل ويقرر نقل السفارة اليها    إبراهيم أبو عواد: القصيدة والموازَنة بين الغموض والوضوح    حسن مخافي: جدلية التراث والحداثة في فكر فاطمة المرنيسي    مستبصر العرب.. شاعر كفيف تنبأ بأحداث اليمن قبل وقوعها    تربية طولكرم تنظم ندوة بعنوان مئوية الشاعرة فدوى طوقان    الاحتلال يحكم الاسيرة أميرة طقاطقة    الاحتلال يعتقل 8 مواطنين من الضفة    حشد: الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل تنكر واضح لمبادئ القانون الدولي    أنا الأقصى
اليوم : 2017/12/11
القدس في 11/12
  متابعات ثقافية
نشاطات المؤسسة
ندوات وأمسيات
مهرجانات ومؤتمرات
معارض فنية
إصدارات
آداب وفنون
الشعر
القصة والرواية
المسرح والسينما
الفنون التشكيلية
أدب النكبة
أدب الأسرى
المقالة
عين على فلسطين
دراسات ومقالات
تاريخي وجغرافي
عائدون
دليل القدس الثقافي
القدس اليوم
تاريخ القدس
آثار وعمران
القدس في عين الأدب
رواد مقدسيون
التراث الشعبي الفلسطيني
الأغنية الشعبية
الأمثال والمعتقدات
الحكاية
العادات والتقاليد
الزي
الصناعات اليدوية
المقالة التراثية
قضايا وآراء
من وحي القرآن
أعلام وعلماء
أحسن القَصَص
الشباب والإبداع
الشعر
النثر
الفنون التشكيلية
 
ما رأيك حول بعض ما طرحه زعماء عرب بضرورة التقرب والتطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي ؟






نتائج التصويت تصويتات سابقة
واحة الفكر والثقافة 
ما هو الوضع القانوني الخاص لمدينة القدس؟
الكاتب: د. حنا عيسى

كما هو معلوم ,أضحى القرار الصادر عن الجمعية العامة بتاريخ 29/11/1947 تحت رقم 181 المظلة القانونية الدولية لمستقبل فلسطين بعد انتهاء الانتداب البريطاني على فلسطين في 15/5/1948 وأكثر من ذلك أصبح القرار المذكور الأساس القانوني الأول لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ..وتضمن القرار الفقرات التالية :

 

"إنهاء الانتداب البريطاني على فلسطين وإقامة دولتين عربية ويهودية مع وجود اتحاد اقتصادي مشترك بينهما وتحويل مدينة القدس بضواحيها إلى وحدة إقليمية ذات طابع دولي خاص ".

 

وبناء على النص المذكور أعلاه ,كان من المفترض أن تقسم فلسطين إلى ثلاثة أقسام:قسم تقام عليه دولة فلسطينية ,وقسم تقام عليه دولة يهودية والقسم الثالث يقام عليه كيان منفصل ,يخضع لنظام دولي خاص ,تتولى الأمم المتحدة إدارته ,ويتألف هذا الكيان الخاص من مدينة القدس ,التي تشمل حدودها على :"بلدية القدس الحالية ,مضافا إليها القرى المجاورة وأبعدها شرقا أبو ديس وأبعدها جنوبا بيت لحم وأبعدها غربا عين كارم وتشمل معها منطقة قانونيا وأبعدها شمالا شعفاط (علما بان هذه المشتملات ضمت في خريطة ألحقت بقرار التقسيم 181) مع العلم بان هذا النظام الدولي أو ما يسمى بالأحرى تدويل القدس لم ير النور لمعارضته كل من البلدان العربية وإسرائيل له آنذاك ,ولم ينفذ من قرار التقسيم المذكور إلا الجزء الخاص بإقامة الدولة اليهودية "وهي الدولة التي قامت على رقعة اكبر من ما ورد في القرار وضمت عنوة إسرائيل القسم الأكبر من القدس "القدس الغربية "...أما الدولة الفلسطينية لم تتم وتوزعت بقية الأراضي الفلسطينية بين الأردن الذي ضم إليه الضفة الغربية و القدس الشرقية أي ( القدس التاريخية دخل السور ,قدس المقدسات) وبين مصر ,التي أصبحت مسئولة عن إدارة قطاع غزة ,وبين سوريا التي أصبحت مسؤولة عن منطقة ألحمة .وهكذا نشا وضع قانوني, واقعي في الفترة ما بين الحربين 1948-1967 فتوزعت السيادة على مدينة القدس بين "إسرائيل و الأردن ".ولم يعد قرار التقسيم بالنسبة إلى القدس واردا لدى أي من الفريقين العربي و الإسرائيلي.

 

وفي 7/6/1967 احتلت إسرائيل مدينة القدس بكاملها وفي شهر آب 1980 أقدمت إسرائيل على ضم القدس المحتلة واعتبرتها عاصمتها الموحدة .

 

وعلى ضوء ما ذكر أعلاه ,فان قرار التقسيم جعل القدس جزءا من وحدة سياسية خاصة تحت وصاية الأمم المتحدة ومنفصلة عن الدولتين المفترضتين العربية و اليهودية . وعليه فليس لإسرائيل أي شرعية في سيادتها على الأراضي الفلسطينية المحتلة سنة 1967 والقدس ,لا الشرقية ولا الغربية ,وقرار الحكومة الإسرائيلية بضم القدس الشرقية وتطبيق القانون الإسرائيلي عليها وبعد احتلالها للضفة الغربية ,وقطاع غزة سنة 1967 هو غير قانوني وغير معترف به على الصعيد الدولي 

المصدر : https://www.maannews.net/Content.aspx?id=931621
عدد القراءات : 22
2017-12-03
إلى الأعلى إرسال لصديق PDF طباعة إضافة تعليق
 
 
© جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة القدس للثقافة والتراث