خامنئي: فلسطين من النهر الى البحر والسعودية خائنة تتعاون مع اسرائيل    مخطـوطــة روحي الخالدي (1912): (السيونزم)    أمسية أدبية شعرية نصرة للقدس في عمان    صدور ديوان "امرأة من زعفران" للشاعر حسن العاصي    أمريكا تجمد نصف مساعدات الاونروا    فيصل حوراني: القصّة الكاملة لنهب مركز الأبحاث الفلسطيني ببيروت    أينما وُجِدَ الظلم فذاك وطني    تَحُفُّ بِيَ المَخاطِرُ    مانويلوف.. شاعر مقدوني حضرت فلسطين في قصائده    "هكذا عرفت القدس وهذه صورتها"
اليوم : 2018/01/18
القدس في 18/1
  متابعات ثقافية
نشاطات المؤسسة
ندوات وأمسيات
مهرجانات ومؤتمرات
معارض فنية
إصدارات
آداب وفنون
الشعر
القصة والرواية
المسرح والسينما
الفنون التشكيلية
أدب النكبة
أدب الأسرى
المقالة
قضايا وآراء
من وحي القرآن
أعلام وعلماء
أحسن القَصَص
واحة الإبداع الشبابي
المزيد
أدب الأطفال
قصائد للأطفال
قصص للأطفال
أطفال مبدعون
 
ما رأيك حول بعض ما طرحه زعماء عرب بضرورة التقرب والتطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي ؟






نتائج التصويت تصويتات سابقة
الشعر ، واحة الأدب والفن 
تَحُفُّ بِيَ المَخاطِرُ

 "إلى عَهد التَّميمي"

إذا مَا طَالَ لَيلُكَ في الأديمِ
فَ بُحْ بالشَّوقِ للوَطَنِ القَديمِ
وقُلْ يا شَوقُ، ما قَدَّمتُ ذَنباً
لهذا الأسرِ والقيدِ اللئيمِ
تَحُفُّ بِيَ المَخاطِرُ، لا أُبالي
فَحَنجَرَتي بِها خُطَبُ "النَّديمِ"
وعاصِمَتي بأرضِ اللهِ قُدسٌ
بها صَلَّى النَّبيُّ مَعَ الكَلِيمِ
بِها وُلِدَ المَسيحُ، بِها كُبُرنا
وَعِشقٌ ظَلَّ يَضرِبُ في الصَّميمِ
وشَابَ الشَّعرُ فيها وارتَوينا
نَعيماً في نَعيمٍ في نَعيمِ
هُنا التَّاريخُ، مَدَّ إليَّ جِذراً
فَنَحنُ النارُ نَأكلُ في الهَشيمِ
أباحوا قَلبِيَ العَرَبِيَّ خَمراً
لمائِدَةٍ عَلَى الجَسَدِ القَصيمِ
أناخوا رَكبَهُمْ بِثَرى بِلادي
وَكَمْ كَشَفوا عَنِ الوَجهِ الذَّميمِ
وكَمْ نَصَبوا بِها مُستوطناتٍ
وكَمْ مَنَعوا الدَّواءَ عَنِ السَّقيمِ
وَكَمْ كَذَبوا على اللهِ افْتِراءً
وفاقوا ألفَ شَيطانٍ رَجِيمِ
هُمُ العَفَنُ المُعَتَّقُ في بِلادي
أضاعوا الأرضَ بالخَطَأِ الجَسيمِ
رَصاصُ المَوتِ يُهدينا صِرَاطاً
نَسيرُ عَلَى الصِّرَاطِ المُستَقيمِ
تَحُنُّ لَنا المآذِنُ إنْ أقَمنا
صَلاةَ العيدِ في القُدسِ الكَريمِ
هيَ الأوطانُ، بَدءٌ واختِتامٌ
بِلا خَوفٍ، بِلا أدنى سَدِيمِ
هيَ الأوطانُ، دِفءٌ واقتِرابٌ
وحانِيَةٌ على القَلبِ اليَتيمِ
نُحِبُّ الأرضَ، حتّى لَو صُلِبنا
وَخُضنا في تَلافيفِ الجَحيمِ
إذا كُسِرَتْ بِمِعصَمِنا قُيودٌ
فَعُذراً، ها هُنا "عَهدُ التَّميمي"
المصدر : http://www.diwanalarab.com/spip.php?article48776
عدد القراءات : 70
2018-01-06
إلى الأعلى إرسال لصديق PDF طباعة إضافة تعليق
 
 
© جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة القدس للثقافة والتراث