نتنياهو يتوعد إيران بالحرب بمؤتمر الأمن بميونخ    افتتاح معرض "المنفى عمل شاق" للفنان ديبي بالقدس    خلية من بيت لحم خططت لاغتيال ليبرمان    يافا الثقافي يستضيف مسرحية "وهنا أنا"    بعد 5 أشهر- جثمان الشهيد الجمل يوارى مسقط الرأس    لغة الشكل في أعمال الفلسطيني محمد أبو زريق    في رسالة النقد     أسئلة الأجيال    الشعر العربي في لحظته الراهنة من إبداع المختلف إلى ابتداع المألوف    اصابة 3 شبان برصاص الاحتلال في كفر قدوم
اليوم : 2018/02/20
القدس في 20/2
  متابعات ثقافية
اخترنا لك
المزيد
نشاطات المؤسسة
ندوات وأمسيات
مهرجانات ومؤتمرات
معارض فنية
إصدارات
آداب وفنون
الشعر
القصة والرواية
المسرح والسينما
الفنون التشكيلية
أدب النكبة
أدب الأسرى
المقالة
عين على فلسطين
دراسات ومقالات
تاريخي وجغرافي
عائدون
دليل القدس الثقافي
القدس اليوم
تاريخ القدس
آثار وعمران
القدس في عين الأدب
رواد مقدسيون
التراث الشعبي الفلسطيني
الأغنية الشعبية
الأمثال والمعتقدات
الحكاية
العادات والتقاليد
الزي
الصناعات اليدوية
المقالة التراثية
قضايا وآراء
من وحي القرآن
أعلام وعلماء
أحسن القَصَص
الشباب والإبداع
الشعر
النثر
الفنون التشكيلية
 
ما رأيك حول بعض ما طرحه زعماء عرب بضرورة التقرب والتطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي ؟






نتائج التصويت تصويتات سابقة
واحة الأدب والفن 
ساعي الحزن.. ساعي النشيد (إلى أبي)

 الكاتب: محمد علوش

يوم رحلت

 

كانت الأرض تميد

 

كانت نجومك عن سمائنا تحيد

 

كانت الغيمات تصهل بالدمع

 

وتنادي

 

طيور الصباح كساعي الحزن

 

أو ساعي النشيد

 

وذهبت على أهبة الجرح

 

تنزف زيتاً وملحاً

 

أكفاً مشققاتٍ وشجراً لا يبيد !!

 

 

رحلت فينا يا نبي الخلاص

 

يا نبض الروح والقلب

 

يا أبي المدجج بالتعب

 

المدجج باللوز والبرتقال والعتب

 

رحلت فينا يا فرات الدمع

 

يا كوفية الشمع

 

يا قِبلة الصلاة

 

يا قُبلة الحياة.

 

 

كنت وكنا كبيارة الدفء في أرض النشيد

 

نجوع ونعرى ونحلم بالنحل البعيد

 

نمارس وهج الحياة

 

نمارس الفرح اليابس

 

" نبدي ونعيد "

 

ننتزع الفرح الحر من أنياب الغول

 

من سغب الفصول .

 

 

وذهبت وحيداً

 

واثق الخطى

 

ملاكاً طاهراً

 

شهيداً حاضراً

 

وخلفك حفرت في مآقينا أتلام الذكريات

 

وأطلقت أسراب القداسة فينا

 

وحنيت بالدمع أسرار الجهات

 

يا أبي

 

يا ملاذ بوحي

 

يا سفينة جرحي

 

يا أبانا

 

بوجهك المشقق

 

بيديك الناعمتين

 

بشعرك المطرز بالثلج

 

ببياض الحب

 

بطهارة قلبك البيلسان

 

يا أبانا

 

يا ضياء العيون

 

يا غناء الطير على شفاه التلاميذ والكتب

 

يا شهقة السحب

 

بك نقطع هذا الخراب

 

ونعلق تعويذة النور في كل باب .

 

 

رحت إلى أقاصيك البعيدة

 

تكتب أشعار الأرض

 

ترسم أيقونة النجم في حنجرة القصيدة

 

وتكمل دورة الحياة.

 

_____________________

 

• شاعر من فلسطين
 
المصدر : https://www.maannews.net/Content.aspx?id=938179
عدد القراءات : 32
2018-02-06
إلى الأعلى إرسال لصديق PDF طباعة إضافة تعليق
 
 
© جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة القدس للثقافة والتراث