نتنياهو يتوعد إيران بالحرب بمؤتمر الأمن بميونخ    افتتاح معرض "المنفى عمل شاق" للفنان ديبي بالقدس    خلية من بيت لحم خططت لاغتيال ليبرمان    يافا الثقافي يستضيف مسرحية "وهنا أنا"    بعد 5 أشهر- جثمان الشهيد الجمل يوارى مسقط الرأس    لغة الشكل في أعمال الفلسطيني محمد أبو زريق    في رسالة النقد     أسئلة الأجيال    الشعر العربي في لحظته الراهنة من إبداع المختلف إلى ابتداع المألوف    اصابة 3 شبان برصاص الاحتلال في كفر قدوم
اليوم : 2018/02/20
القدس في 20/2
اخترنا لك
المزيد
آداب وفنون
الشعر
القصة والرواية
المسرح والسينما
الفنون التشكيلية
أدب النكبة
أدب الأسرى
المقالة
قراءة في كتاب
عن كتاب " أيام خارج الزمن"
صدور كتاب "كنوز من الغزالي" للدكتور مصطفى أبو صوي
صدور كتاب: غزة والحركة الوطنية الفلسطينية للإعلامي حسان البلعاوي

المزيد من المقالات
التراث الشعبي الفلسطيني
الأغنية الشعبية
الأمثال والمعتقدات
الحكاية
العادات والتقاليد
الزي
الصناعات اليدوية
المقالة التراثية
الشباب والإبداع
الشعر
النثر
الفنون التشكيلية
أدب الأطفال
قصائد للأطفال
قصص للأطفال
أطفال مبدعون
 
ما رأيك حول بعض ما طرحه زعماء عرب بضرورة التقرب والتطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي ؟






نتائج التصويت تصويتات سابقة
القدس في 13/2

 

 

13/2/1973

لجنة وزارية خاصة في الكيان الصهيوني، تصدر قرارا حول ما يسمى بالتأمين الوطني. نص القرار على أن كل من يحمل الهوية الإسرائيلية كونه مقيما في القدس، واستمر في تسديد دفعاته للتأمين الوطني بشكل متواصل، فإنه يبقى متمتعا بحقوق التأمين الوطني حتى وإن نقل مكان سكناه إلى خارج حدود بلدية القدس، وفي وقت لاحق جرى سحب هويات الفلسطينيين الذين جرى إحصاؤهم في القدس، ثم انتقلوا إلى السكن في ضواحيها.

 

 

13/2/1979

الإرهابي أريئل شارون، يتحدث عن خطة للاستيطان الأمني في مختلف أنحاء الضفة الفلسطينية، مع تركيز خاص على القدس. شارون يقول إن هناك العديد من النقاط التي ينبغي التركيز عليها كالآتي:

تكثيف ممر القدس الضيق بحيث لا يشكل أبدا مرة أخرى إغراء لمهاجمته كما كان الحال قبل حرب 1967، وهذا يعني إيجاد طرق بديلة تمر من بيت عور إلى الشمال من اللطرون، إلى منطقة قلندية  الصناعية بين القدس ورام الله. ومن ثم فوق الهضبة نزولا إلى المنطقة الصناعية والسكنية الجديدة التي تبنى في معاليه أدوميم على بعد خمس عشر كيلو مترا شرقي القدس.

وصل الحزام الساحلي مع المنطقة الداخلية بواسطة طريق رئيسية عريضة، تبدأ بالقرب من بتاح تكفا، وتمر عبر المستوطنات الجديدة، إلى المركز الإقليمي الجديد في معالية افرايم في التلال الواقعة على سفوح وادي الأردن، ثم نزولا إلى غور الأردن.

الاهتمام بمناطق التلال الواقعة ما بين القدس والخليل، وإلى الجنوب من الخليل، ويدعي شارون أن العرب استولوا على عشرات الآلاف من الدونمات من الأراضي التي تمتلكها الدولة على جانيي الخط الأخضر السابق، ويزعم أن الطريق الوحيدة لإيقاف ذلك هي إنشاء شريط من المستعمرات.

 

 

13/2/1981

وزراء خارجية دول عدم الانحياز يصدرون في ختام اجتماع لهم، بيانا يقول : إن القدس جزء من الأراضي الفلسطينية المحتلة، ويتعلق على إسرائيل الجلاء عنها بالكامل، دون شروط، وإعادتها إلى السيادة العربية.

 

 

13/2/1986

ترأس الحاخام شلومو غورين، اجتماعا عقده أربعون حاخاما يهوديا بالقرب من الحائط الغربي للحرم الشريف، بمبادرة من الحاخام غرشون شلمون، رئيس دائرة أمناء جبل الهيكل، والذي قدم بحثا إلى الاجتماع، يسمح بموجبه لليهود بالدخول إلى الحرم الشريف من باب المغاربة باتجاه الشمال حتى عمق 53مترا باتجاه الغرب، وبعمق 52م باتجاه الجنوب حينما يكون القدوم من جهة الشمال. وبحسب عقائد يهودية تزعم أن الحرم مقام فوق ما يسمى هيكل سليمان، يحظر على اليهود دخول هذه المنطقة التي يسمونها "قدس الأقداس".

 

 

13/2/1992

شرطة الاحتلال تواصل تسليح المستوطنين،ووزير الشرطة يعلن عن تشكيل ما أسماه أول وحدة دفاع ذاتي في صفوف المستوطنين وذلك كي يقوموا بحماية أنفسهم على حد زعمه. الوحدة المذكورة، جرى تشكيلها في مستوطنة معالية أدوميم، المقامة على أراضي القدس. وهي واحدة من أكبر المستوطنات الصهيونية في المنطقة.

 

 

13/2/1994

نشرت الصحف الصهيونية دراسة أعدتها بلدية القدس، جاء فيها: أن أعداد سكان المدينة المقدسة سيصل إلى حوالي سبعمئة ألف نسمة عام ألفين. كما كشفت الدراسة عن أنه يجب بناء سبعة وأربعين وحدة سكنية في المدينة منها اثنان وثلاثون ألف وحدة لليهود.

 

 

13/2/2004

 

الشرطة الإسرائيلية تفرض حصاراً مشدداً على القدس وتحرم الفلسطينيين من صلاة الجمعة في المسجد الأقصى.

13/2/2005

لجنة مبعدي القدس، والتي تنشط في الأردن، تؤكد أنها بصدد إطلاق حملة واسعة النطاق للضغط على سلطات الاحتلال لإلغاء قرارات إبعادهم عن مدينتهم ومسقط رأسهم، وموسى أبو غربية، عضو اللجنة، يطالب بإدراج قضية المبعدين المقدسيين على جدول المفاوضات مع سلطات الاحتلال، والعمل على ضمان ممتلكاتهم وعقاراتهم في القدس، وشاكر القواسمي، أمين سر اللجنة يوضح أن المبعدين، وعددهم نحو190 مبعدا، قد أبعدوا على مراحل عقب احتلال القدس مباشرة بتهمة مقاومة الاحتلال.

 

 

13/2/2006

 

 

القاضي أحمد ناطور، رئيس محكمة الاستئناف الشرعية العليا يوجه كتابا إلى رئيس الكنيست (برلمان الدولة العبرية) لوقف أعمال الحفر والنبش في مقبرة " مأمن الله" غربي القدس مشيرا إلى وجود شهادات تثبت اقتلاع قرابة مئة وستين هيكلا عظميا من قبورها، الأمر الذي يعتبر تصرفا همجيا.

 


 

 

13/2/2006

"اللجنة الإسرائيلية ضد هدم البيوت" تعلن في تقرير لها أن دولة الاحتلال هدمت 93 مبنى لمواطنين فلسطينيين في القدس خلال عام 2005 التقرير يؤكد أيضا أن بلدية الاحتلال في القدس هدمت 74 مبنى فيما هدمت وزارة الداخلية المباني المتبقية مباشرة وتضمنت عمليات الهدم 11 محطة بترول، وأضاف التقرير أنه مقارنة مع عام 2004 الذي كان عاما قاسيا في هدم البيوت، فقد بلغ عدد المنازل التي تم هدمها في القدس 152 منزلا وبين التقرير أن عام 2005 شهد نسبة أقل في عمليات هدم البيوت مؤكدا أن تدني نسبة الهدم لا تعني بأي حال من الأحوال أي تغيير في السياسة الحكومية الإسرائيلية ولكن كنتيجة للأسباب الظرفية فقط.

13/2/2006 

بلدية الاحتلال في القدس تتوجه إلى محكمة الاحتلال في المدينة لتجديد إصدار أوامر هدم بيوت للمواطنين العرب في حي "طور" حيث إن أوامر الهدم التي تشمل مئات المنازل، جمدت في نهاية عام 2004 من أجل التوصل إلى حل مع السكان، إلا أن بلدية الاحتلال التي وعدت بإنفاق 3 مليون شيكل لتطوير هذا الحي ضمن ميزانية البلدية المخصصة لشرقي القدس عام 2005 نكثت بوعدها وعادت لتحريك أمر الهدم من جديد.

13/2/2007

أعلنت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية عن أن منظمات يهودية نصبت شمعداناً ذهبياً قبالة المسجد الأقصى في القدس المحتلة, وقد تبين أن المنظمة  التي تولت وضع الشمعدان هي منظمة معهد الهيكل و أطلقت عليه اسم شمعدان الهيكل، ووضعته قبالة باب المغاربة.

 

 

13/2/2007

الاحتلال يواصل الحفريات الأثرية وأعمال الترميم في طريق باب المغاربة، رغم الاحتجاجات العربية والإسلامية.

 

 

13/2/2008

 "مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية" ومقرها الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 تكشف عن قيام دولة الاحتلال بحفر نفق جديد ملاصق للجدار الغربي للمسجد الأقصى يمتد إلى مسافة 200 مترًا يبدأ من شمال ساحة البراق متجهًا إلى داخل البلدة القديمة مارًاً تحت البيوت المقدسية مشيرةً إلى أن هذا النفق عبارة عن عدة أنفاق متشابكة تحت الأرض وبعضها يعتبر فراغات أرضية لأبنية إسلامية من العهود الإسلامية المتعاقبة ويبدأ أحد الأنفاق شمال ساحة البراق ملاصقاً للجدار الغربي للمسجد الأقصى، والجديد في الحفريات هذه هو تعميقها وتوجيهها نحو باب السلسة خاصة وترددت أنباء عن وصول هذه الحفريات إلى ما تحت المدرسة الشرعية داخل حدود المسجد الأقصى بالقرب من باب السلسلة أحد أبواب المسجد الأقصى المبارك حيث تتجه الحفريات عكسياً من منطقة حمام العين جنوبًا نحو ساحة البراق لربط طرفي النفق وإيصال ساحة البراق ومنطقة باب المغاربة بالكنيس اليهودي عند حمام العين وتؤكد المؤسسة أن هذه الحفريات تهدد عشرات بيوت المقدسيين بالهدم والانهيار حيث اشتكى العشرات من أهل القدس من تصدعات شديدة في بيوتهم مشيرة إلى أن حفر هذا النفق الجديد لا يقل خطورة عن نفق البراق أو ما اصطلح على تسميته نفق الجدار الغربي والذي افتتحه"بنيامين نتنياهو" رئيس حكومة الاحتلال الأسبق عام 1996م.

 

 

13/2/2008

حزب "شاس" الديني في دولة الاحتلال يؤكد تلقي ضمانات من "إيهود أولمرت" رئيس حكومة الاحتلال بمواصلة الاستيطان في القدس.

 

 

13/2/2008

النيابة العامة في دولة الاحتلال تقرر نهائيًا عدم تقديم لائحة اتهام ضد جنود "حرس الحدود" الذين أطلقوا النار وقتلوا الطفلة "عبير العرامين" 10 سنوات من قرية عناتا قبل عدة أشهر بزعم عدم اكتفاء الأدلة.

 

 

13/2/2008

عضو مجلس بلدية الاحتلال في القدس "نير بركات" يقول إن لديه معلومات من مصادر مسؤولة في دولة الاحتلال بوجود اتفاق سري لتقسيم مدينة القدس وأن اتفاقًا بين نائب رئيس حكومة الاحتلال "حاييم رامون" و"محمد رشيد" ممثلاً للسلطة الفلسطينية قد تم بهذا الخصوص.

 

 

13/2/2008

وزير الإسكان في دولة الاحتلال "زئيف بويم" يصرح بأنه لا يوجد أي تأخير أو عقبات لأسباب سياسية أمام البناء اليهودي في شرقي القدس, ويأتي تصريحه هذا كرد على ادعاء بلدية الاحتلال في القدس بأن حكومة الاحتلال تعيق البناء اليهودي في شرقي القدس لأسباب سياسية.

 

 

13/2/2008

 

 

رئيس حكومة الاحتلال "إيهود أولمرت" يجتمع مع زعيم حزب "شاس" الديني "إيلي يشاي" فور رجوعه من ألمانيا ويوضح بأن تصريحاته خلال زيارته لألمانيا بوقف الاستيطان لا تسري على مدينة القدس ويؤكد بالنسبة للمفاوضات مع الفلسطينيين بأنه معلومٌ للجميع أن قضية القدس هي آخر شئ يمكن الحديث عنه وطرحه على طاولة المفاوضات مع الفلسطينيين.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

13/2/2008

رئيس دائرة الخرائط والأراضي في بيت الشرق خليل التفكجي يؤكد أنه تم الكشف عن مخطط استعماري كبير في القدس يتم بموجبه مصادرة نحو 1500 دونمًا من أراضي المواطنين المقدسين حيث تم تبليغ أصحابها موضحًا أنه يندرج ضمن مشروع البنية التحتية لربط المستعمرات الواقعة داخل مدينة القدس وتلك الواقعة خارجها وهذا يعني ربط كتلة مستعمرة "معاليه أدوميم" مع المستعمرات الاستيطانية التي تقع داخل حدود بلدية القدس ويشير إلى أن المناطق المنوي مصادرتها ضمن المخطط تتبع أراضي المواطنين في بلدتي العيسوية وعناتا ومنطقة الخان الأحمر شمال شرق القدس.

 

 

13/2/2009

الدكتور عبد الكريم العلوي المدغري رئيس مؤسسة بيت مال القدس ومقرها المملكة المغربية يزور مدينة القدس المحتلة ويؤدي صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك ويجتمع مع مجلس الأوقاف الإسلامية ومحافظ القدس وشخصيات مقدسية اعتبارية.

13/2/2011

 

 

 

سلطات الاحتلال الإسرائيلي تحتجز جثمان الشهيد المقدسي حسام حسين محمد الرويضي 24 عاما، الذي استشهد بعد الاعتداء عليه من قبل مجموعة من اليهود المتطرفين وطعنه عدة طعنات بسكين حادة يوم الجمعة الماضي في الشطر الغربي من مدينة القدس المحتلة و اشترطت تسليمه بحضور عشرة من ذويه للتشييع وأن يتم ذلك في منتصف الليل، وألا يتم الصلاة عليه في المسجد الأقصى، وأن يتم نقله مباشرةً إلى مقبرة الرحمة في باب الأسباط.

 

13/2/2012

جرافات تابعة لبلدية الاحتلال تهدم منزلاً سكنياً يعود للمواطن أحمد البغدادي في حي الصوانة بمنطقة جبل الزيتون القريب من أسوار القدس القديمة.

13/2/2012

اللجنة اللوائية الصهيونية للتخطيط والبناء تصادق على مخطط لإقامة ما اسمته "مركز زوار"  في حي سلوان الملاصق للحرم القدسي الشريف، بينما هدمت سلطة حماية الطبيعة والحدائق الوطنية الصهيونية مبنى فلسطيني ضم حديقة ألعاب ومركز حماهيري ومقهى في الحي.
وبحسب المعلومات المتوفرة فإن البناء سيتم على قطعة أرض مصادرة مساحتها 5420 م2  ، لكن حيّز البناء والذي سيتوزع على اربعة طوابق ومرافقه سيصل الى مساحة إجمالية قدرها 16,032م2 ، وسيشمل المركز التهويدي ، طابق للمعروضات الأثرية – وبطبيعة الحال ستعرض ما يدعى انها أثار يهودية في القدس - ، طابق تحت الأرض سيستعمل كموقف للسيارات بسعة 250 سيارة ، قسم سياحي يشمل ( مركز استعلامات ، صفوف تعليمية ، صالات عرض ، قاعة مؤتمرات ، دكان للمقتنيات الأثرية ، مقصف ، غرف إدارة ) ، قسم للبحوث يشمل ( مكتبة ، غرف اجتماعات ، غرف للمرشدين ) .

 
© جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة القدس للثقافة والتراث